جمعية ابناء النشامى الخيرية *** تتمنى لكم اوقاتا ممتعة باذن الله تعالى *** للتبرع لحساب الجمعية في البنك الاسلامي الاردني رقم الحساب 21249

قسم الطفل

بسم الله الرحمن الرحيم

في مراحل التاريخ السابقة لم يكن ينظر الى الاطفال بنفس النظرة الحالية حيث ان لم يكن يهتموا بحقوقهم ولا بمراعاتها بتلك الحساسية التي هي عليها الان وذلك لان حقوقهم اصبحت مقنعة ومحمية في القانون مثلهم مثل اي شريحة اخرى ( الكبار , الشباب ) وهذا ما قد حماهم من الاخطار التي تحق بهم مثل الاضطهاد بكافة انواعة فكم طفلا يموت يوميا بسبب الجوع او بسبب العطش فهو أمر خطير جداً ويحتاج إلى علاج فوري وإلى تكاتف جميع الدول القوية  ولا يجب أن يكون هذا التكاتف من باب التعاطف و المنة عليهم والتبرع لهم بل يجب أن يكون من باب عودة الحقوق إلى أصحابها.  ومن لا يعانون من الجوع يعانون من أمور وكوارث أخرى، مثل كوارث الإستغلال الجنسي والمادي والعنف والضرب والإهانة وإبعادهم عن التعليم وإدخالهم في الممنوعات فالأطفال هم دوماً الحلقة الأضعف، وهم دوماً من تهضم حقوقهم على غير وجه حق، لذا وجب على جميع الناس والأفراد التكاتف والتآزر والتعاون معاً لما فيه خير الأطفال.


ان حماية الأطفال تعني أن يتم حماية الأطفال من العنف أو توريطهم في الجرائم الجنسية أو الأخلاقية أو المخدرات أو أية جريمة أخرى  وأن يتم توفير البيئة الآمنة لينشؤوا فيها بالإضافة إلى أنهم يتوجب أن يتوفر لهم التعليم الأفضل وفي البيئة الأفضل وأن تكون البيئة الحاضنة لهم بيئة مناسبة وبشكل كبير ليكونوا مواطنين صالحين أسوياء غير منحرفين. كما ويندرج تحت بند حماية الأطفال مفهوم حمايتهم من أي نوع من أنواع التمييز العرقي أو الديني أو الطائفي أو اللوني أو الجنسي أو أي نوع من أنواع التمييز الأخرى. بالإضافة إلى أنه ينبغي حماية الأطفال أثناء الحروب الدولية والحروب الأهلية وأثناء الكوارث الطبيعية حمايتهم من التفكك الأسري أو من أي نوع من أنواع المخاطر، بحيث يكونوا بعيدين كل البعد عن أي نوع من أنواع النزاعات التي قد تنشب في زاوية معينة من زوايا الكرة الأرضية

قيجب الاهتمام من قبل المنظمات التي تعنى بهذا الشان ان كانت بطريقة مباشرة او غير مباشرة في تحمل مسؤولياتها المعنوية والقانونية لحماية الاطفال من الاعتداءات المتعمدة والغير متعمدة برعايتهم وحمايتهم  بتوفير الارضية المناسبة لمفاهيم حماية الاطفال  وتذليل العقبات التي قدم تعيق تطبيق سياسات واجراءات حماية الاطفال

 لذلك يجب اشراك الأطفال في القرارات التي تؤثر على حياتهم وحياة المجتمع المحلي والمجتمع الأوسع الذي يعيشون فيه  من خلال الحرص على أن يحظى الأطفال بمهارات ومعلومات معينة فيما يختص بحماية الطفل وذلك كي يحصلوا على التمكين ليحموا أنفسهم في حالات الخطر، ويمكن لهذه المهارات والمعلومات  ومعرفة إجراءات التبليغ وكيفية استخدامها

ايضا من خلال ضمان مشاركة ناشطة وأخلاقية وذات معنى للطفل في كل مرحلة من مراحل تطوير وتطبيق ومراقبة سياساتك وإجراءاتك لحماية الطفل، لا يساهم هذا الأمر في جعل سياساتك وإجراءاتك لحماية الطفل مناسبة وفعالة فحسب، بل أيضا في تطوير مهارات الأطفال للمشاركة بشكل عام.


برامجنا

مشاركة مميزة

ما لا تعرفه عن فضل الصدقة

بسم الله وكفى والسلام على حبيبنا المُصطفى وبعد : لقد اححبت ان اكتب موضوع هذا اليوم لكم وهي هديهٌ مني اليكم ... قال الله تعالى آمراً نبيه : ق...

 
آخر الأخبار
جاري التحميل ...